الكيزان والقحاطة .. مني اركو مناوي

0

الهدهد نيوز

الكيزان والقحاطة .. مني اركو مناوي

الكيزان والقحاطة
السباق عكس التيار
من سيربح الماراثون ؟

الوحوش في الغابة ليس بينهم الألفة والعشرة والصداقة إلا عندما يتواجدون فى حظيرة ملكيتها طرف ثالث بالرغم من أنهم جميعاً يمارسون مهنة واحدة وهي الصيد والغدر . هكذا عاشت البلاد سبعون سنة في صراع أجوف بين اليمين.واليسار . الآن البلاد في حاجة إلى طرف آخر وسيط لوقف الانزلاق إلى ما هو أخطر مما نحن فيه آلان .

ثمة منافسة في السودان بين اليسار واليمين تحتدم من وقت لآخر وهي ليست وليدة اليوم ، بل نشأت منذ وقت طويل وهي من رحم الحرب الباردة ، انتهت الحرب الباردة وعلى اثرها انتهت المحاور وتوافقت الدول العظمي علي نظام عالمي واحد يقسم الكرة الأرضية إلى مناطق نفوذ . الا ان المستغفلين ما زالوا في التوهان القديم الذي خلفه التاريخ .
الحرب الأيديولوجية بين اليسار واليمين كميات السودان لعقود طويلة، لقد ظن اليمين في السودان انه يخدم الدين ، بإعلان الجهاد علي مواطنيه ، في عهدهم ارتكبوا جرائم يندي له الجبين واباحوا حرمات ولم ينج بعض اهل السودان حتى من السبي والرق ، احتضنوا الإرهاب تحت شعار انصر المجاهدين من اجل امة اسلامية ، الى ان تم عزلهم من العالم بسبب ممارساتهم الخرقاء . اليمين قاطع العالم ظنا أنه يبقى وحده ويحتكر لوحده رحمة الله. قمعوا التوجهات التي ضد الإسلاميين والأحزاب الوطنية مبررين في ذلك انها احزاب الشيطان الذين لا يأتمرون بأمر الله .

كل ذلك جعل البلاد في حال استقطاب حاد فاعتنقت أجيال دين ملوكهم بفعل توجهاتهم التي احتكرت الإعلام وشاشته البلورية .

فانهار بذلك ما يفوق سبعين في المية من السودان بهذا السلوك الاقصائي ، فهتك اليمين المجتمع وجعله منقسماً ما بين العرب وغير العرب والمسلمين وغيرهم فقدمت الدولة محاباة على من يتظاهرون في الإسلام ، فأصبح للمسلمين انفصال الجنوب شئ عادي .

وفي سقوط الانقاذ بعد ثلاثة عقود ظن القحاتة ، بأن عصرهم قد بدأ ليحكموا هم ايضا ثلاثين سنة أخرى بايديولوجية اليسار طالما هي خليفة لنقيضها اليمين .
وقد هللوا وهتفوا وادعوا بالطهر والنقاء الثوري .

القضية السودانية ليست ايديولوجية ،
حتى الذين يتحاربون لم يجدوا مبرراً لحربهم الارعن سوي العودة إلى قائمة من مدلولات مثل :- الهامش والمركز واصلاح الاجهزة و التمثيل النسبي والتمييز الإيجابي وفدرالية وغيرها ، مما يبرهن ان القضية ليست اليمين واليسار بقدر ما ان القضية هي الخلل الهيكلي الذي يمنع الحقوق بالتعريف يعطي للآخر بالتعريف . (By definition)

ان اليمين واليسار في السودان ، مهما تعاركوا بشعارات الزيف مثل الحريات والديمقراطية والمدنية التي لم تُعرف حتى الآن ومهما تعطروا بطيب الشمول والشعارات الوطنية، أن صفة المركز الظالم الذي منع الحقوق من البعض وكال بمكيالين على حساب الآخرين لن تنتهي هذه الصفة إلا إذا اغتسل حقاً واقر أن البلاد في حاجة إلى حوار وطني حر الذي يعطي كل فرد حقه من الراحة والقناعة .

فهذا السباق بين اليمين واليسار الذي تشبع بألفاظ ونعوت مثل الكيزان والفلول مقابل القحاتة والكفار والعملاء وغيرها ،. لن يجني لهذه البلاد سوي الاستقطاب والمضاد ، لقد أمطرت سمائنا ما ترون اليوم . ، فتخندق الكيزان في خندق الجيش وتخندق القحاتة في خندق الدعم السريع . اي محاولة للتستر وراء شعارات بغرض التبرؤ من هذه الحرب ، انها بمثابة المثل الذي يقول ، البيرقص ما بيغطي دقنو” .

لا زالت إشكالية الخلل البنيوي قائمة ما لم يُعقد حوار وطني حقيقي يسبقه وقف للحرب ومن ثم توضع أسس الحوكمة كاملة وعلى أساسها كيف يُحكم البلاد بدلا من من يحكم ، والمواطنة هي أساس الحقوق الواجبات، والحفاظ علي وحدة السودان على أساس ديمقراطي وفيدرالي كامل ،. غير هذا ‘ لا تغني البلاد حكم اليسار ولا اليمين .

أما شعارات المتصارعين الجوفاء ، هدفه كسب ود الشعب بحثاً للسلطة . مثل الكيزان والقحاتة كأنها برامج تقدم بها الخدمات للشعب في الوقت الذي لا يمكن لأحد منهما أن يجرد الاخر من الجنسية السودانية . فلذا يجب ان يكفوا من السباحة ضد التيار، وبدلا لذلك يجب البحث عن اتفاق على صيغة تجمع المختلفين من أجل هذا الوطن

مني اركو مناوي .
18/7/2023

الهدهد نيوز

الهدهد نيوز .. وجهة جديدة فى عالم الصحافة الرقمية المتطورة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.