اخبار

الناطق باسم متضرري سوق ليبيا: ازالة المحال قرار جائر ومنطلقات الوالي “شخصية”

الخرطوم : رحمة عبدالمنعم

وصف الناطق باسم لجنة المتضررين من ازالة الشريط الخدمي بسوق ليبيا، محمد ابراهيم ادم، قرار ازالة المحال التجارية بمربع (3) سوق ليبيا بأنه “جائر” وتسبب في تشريد مئات الأسر ، لافتاً إلى أن السلطات بقرارها هذا ستضعهم فى موقف صعب لأنهم لن يجدوا ما يسدوا به رمق أبنائهم وتحمل تكاليف المعيشة الصعبة.
وأكد في تصريح صحفي، انهم يمتلكون عقودات رسمية مع محلية امبدة سارية حتي العام 2029م، نافياً مخالفتهم لاي بند منذ العام 2004م، منوهاً إلى تقدمهم بطلبات لمحلية امبدة في العام 2017م لتقنين اوضاع اراضي الشريط الخدمي، وقد استجابت المحلية واصدرت قراراً باعادة التخطيط، لكن جهات نافذة في ذلك الوقت ابطأت التنفيذ- حسب قوله.
واضاف ابراهيم: “خسرنا ملايين الدولارات بقرار شفاهي ولم نستلم اخطار مكتوب بالازالة”، وكشف عن إزالة المحلية لـ(1800) من المحلات التجارية، وقال: “السلطات لم تخطرنا بالإزالة بل فوجئنا بالهدم صبيحة اليوم الثاني”، وأوضح أن بعض المحلات تمت ازالتها دون أن يتمكن أصحابها من نقل بضائعهم، وإن إجراءات الإزالة تمت بشكل تعسفي ومفاجئ ومن دون سابق إنذار، ما أسفر عن ضياع حقوق التجار ماديا ومعنويا، وتعرض الكثير من المحلات للسرقة والنهب، فضلا عن المصير المجهول الذي بات يتهدد الآلاف من الأسر.
واستغرب عدم علم الوالي بقرار الازالة، واتهمه ب(شخصنة الخلاف) بسبب صلته بالملف منذ ان كان مديرا تنفيذياً بمحلية امبدة، و قال انه مستمر فى المماطلة وعدم الاستجابة لمطالب المتضررين، منوهاً إلى أنهم لن يتنازلوا عن حقوقهم وسيمضون في طريق العدالة إلى نهايته.
وناشد إبراهيم، حكومة السودان بجبر الضرر، وتعويض المتضررين عن كل الخسائر التي لحقت بهم وبأعمالهم.

الهدهد نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى