مقالات

الفاتح جبرا يكتب.. الحصة وطن

الهدهد نيوز

لا يمر علينا يوم في ظل حكومة هؤلاء القتلة الفجرة إلا وظهر لنا نذير شؤم جديد منها فبعد مليونية ٣٠يونيو الماضي وما أحدثته من ربكة في صفوف أعداء الثورة خرج علينا ذلك السفاح بخطابه المراوغ الذي حاول أن يوهم فيه الجميع بانسحابه من الحياة السياسية مطالباً المدينين بتكوين حكومة كفاءات تعمل تحت إدارته هو والجنجويدي المرتزق (باسم مجلس الأمن والدفاع الذي نصبه وصي على البلاد والعباد ) ولكن سرعان ما تم الرد عليه ممن يعرفون كذبه ونفاقه من أبناء الشعب السوداني الثائر ولم يمض على خطابه (العبيط) هذا إلا أيام قلائل حتى خرج علينا بتصرف يكذب ما أعلنه فيه وبصورة سافرة ايضا وذلك بتعيين ٥ عساكر في السفارات احدهم من الخبراء (الاصطراتيجين) المعروفين بتطبليهم (بجهل) لسيدهم السفاح البرهان فكافأه الأخير بسفارة وآخر امنجي كوز معروف ايضا كان ضمن تلك الصفقة (العسكركيزانيه ) بصورة تظهر عسكرة الخارجية السودانية تماما
وعلى الجانب الآخر هناك أيضا ظهرت إختلافات بين لجان المقاومة ترس الثورة وصمام أمانها ضد أعدائها في وقت أقل ما يمكن قوله عنه بأنه وقت قاتل وحرج للغاية بسبب تفاصيل نحسبها لا ترقى إلى الانشقاقات الحاصلة الآن وفي هذه الفترة بالذات التي عنوانها وحدة قوى الثورة الحية المناهضة لهؤلاء الأشرار الانقلابيين وكيزانهم الساقطين فهل نصدق أن يحدث هذا التشتت من قامات ملأت الدنيا بطولات ونضالات خلبت الافئدة وصارت قدوة لكل شعوب العالم المضطهدة والمحكومة عبر دكتاتوريات فاشلة فلماذا لا نعطي هذه الثورة المروية بالدماء والمفدية بالمهج والأرواح حقها وعظمتها ونتسامى على كل تلك الخلافات أبنائي الثوار الأشاوس؟
الحصة وطن الآن ابحثوا عن من يثير تلك الفتن ويشق صفوفكم من أصحاب التسويات المعروفة وأبعدوهم عن صفوفكم فلا احد اقدر منكم على ذلك ، لن نخاطب غيركم انتم عن حال السودان الآن لأنكم انتم اكثر الحادبيين على أمنه وأمانه واستقراره وتنميته وانتم سنام هذه الكوكبه ، نعلم بانكم لا يشغلكم شيء عن هم الوطن وشعبه الصابر وانكم كنتم على قدر المسئولية التي تحملتم ثقلها نيابة عن كل الشعب السوداني بأن تكونوا المخلصين له من كل هذا الخراب والدمار والضياع الذي صار قاب قوسين أو ادنى بعد ما تفجرت الحروب الاهلية هنا وهناك والتي تقودها تلك الفئه الباغية من الكيزان وعملاءهم من عسكر لجنة الخيانة العظمى(المجلس العسكري الانقلابي) ، لا ولن نسدي لكم النصح فانتم لدينا محل ثقة وتقدير وتقديراتكم تفوق الكل وعيا وانضباطا وليس هذا فضل منا بل احقاق للحق بما بذلتم من أرواحكم ودماءكم الغالية ثمنا لهذا .
الأمر واضح للعيان والبيان الآن انكم مستهدفون من قبل السفاح البرهان فاخرسوا لسانه النتن للأبد ووحدوا صفوفكم لوحدكم فانتم أصحاب الرصة والمنصه وبحسب مراقبتنا الحثيثة لانجازاتكم الباهرة تيقنا بانكم انتم قوة ضاربة في السياسة كما في الميدان وقد أخرجتم مواثيقكم باجتهاد مقدر وكلها تنادي باسم ومباديء الثورة وان اختلفت في تفاصيل يمكن الاتفاق حولها بقليل من المعالجات التي تعبر بالبلاد لبر الأمان فعليكم الآن الآن وليس غدا ان تقيموا اتحادكم باسمكم الذي لمع في سماء النضال الثوري السلمي واكملوا مشواركم باعلان ميثاقكم الموحد دون أي إملاءات أو مراجعات الا منكم انتم فقط واخرجوا كيانكم السياسي المستقل الذي ينتظره الجميع ويؤيده الجميع أيضا
البلاد على حافة الانهيار بسبب حملة الكيزان الممنهجه ضد الوطن وشعبه التي عنوانها (يا فيها يا نطفيها) ولن يألون جهدا في عرقلة اي جهود ترمي لفكاك الوطن المأسور لديهم وسوف يفاجئوننا بالمزيد والمثير والخطر من خطط خبيثة لا تعرف غير القتل والنهب والعمالة والارتزاق ضد الوطن وشعبه فعليكم الاتكال انتم بعد الله عز وجل فاكربوا قاشكم واعلنوا ميثاقكم الثوري الموحد ومجلسكم التشريعي واقيموا دولتكم كما رسمتم لها في تلك المواثيق السياسية التي ندعوكم جميعاً للتواثق عليها الآن واقطعوا الطريق أمام اعداء الوطن وشعبه بشرعيتكم الثورية واعلنوها للعالم فالوقت لا يسمح بالانتظار والتململ فالوقت كالسيف ان لم تقتلوه قتلكم .
الحصة وطن ولا صوت يعلو فوق صوت الثورة المجيدة وثوارها الأبطال انتم أملنا وأمل كل شعوبت كثيرة التي تخطو على خطاكم والنصر حليفكم لا محالة ، وحدة قوى لجان المقاومة الاشاوس هو المخرج الآن وهو رصاصة الرحمة لهؤلاء الانقلابيين وكيزانهم الساقطين ، والثورة منتصره بإذن الله تعالى.
كسرة:
ثورة مروية بكل هذه الدماء وفدتها كل هذه المهج والأرواح لابد لها أن تنتصر …
كسرات ثابتة:
• مضى على لجنة أديب 996 يوماً …. في إنتظار نتائج التحقيق !
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

الهدهد نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عفوا .. غير مسموح بنسخ محتوى الموقع